غدا.. انطلاق منافسات مهرجان محمد بن زايد لسباقات الهجن ومزاينة الإبل" التلة 2023"

غدا.. انطلاق منافسات مهرجان محمد بن زايد لسباقات الهجن ومزاينة الإبل" التلة 2023"

ينطلق صباح غد بميدان التلة بإمارة عجمان مهرجان صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان لسباقات الهجن العربية الأصيلة ومزاينة الإبل " التلة - 2023" والذي يقام للعام الثاني عشر على التوالي في مختلف مناطق الدولة.

وتشمل منافسات المهرجان - الذي يستمر حتى السادس من يناير الجاري - منافسات سباقات الهجن ومزاينة الإبل والمحالب والسباق التراثي وتضم سباقات الهجن فئات " الحقايق واللقايا والإيذاع والثنايا والحول والزمول " تتنافس من خلالها هجن الجماعة في 174 شوطا و12 رمزا، خصصت لها جوائز نقدية قيمة للفائزين في أشواط الرموز للحقايق واللقايا والإيذاع والثنايا والحول والزمول.

وتم تخصيص 4 أشواط لمسابقة المحالب هي شوط "عرابي" محليات وشوط "خواوير" محليات مفتوح، وشوط المهجنات الأصايل، والشوط الرابع للمحليات أبناء القبائل.

وفي منافسات المزاين خصصت لها اللجنة المنظمة 24 شوطا تتنافس من خلالها نخب الآصائل في فئات ( المفاريد والحقايق واللقايا والإيذاع والثنايا والحول والزمول) لأشواط الشرايا محليات مفتوح ومحليات.
كما سيشهد المهرجان في يومه الأول السباق التراثي حيث سيتنافس أبناء الدولة على مدار 7 أشواط يحصل من خلالها الفائزون على جوائز نقدية قيمة.

ويحظى أبناء المناطق التي تحتضن المنافسات بأشواط خاصة في سباقات الهجن بتخصيص أول أربعة أشواط في الفترة الصباحية من المهرجان لهم لتوفير فرص التنافس والتحدي للفوز بالناموس في بداية انطلاقة المنافسات.

وكانت النسخة الأولى من مهرجان صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان لسباقات الهجن في عام 2012 بمنطقة السوان في إمارة راس الخيمة، والإنطلاقة التي أرست الدعائم والأسس التي من خلالها مضى المهرجان عاما تلو آخر بتواجد وحضور كبير من ملاك الهجن من أبناء الدولة ودول مجلس التعاون الخليجي.
وفي عام 2013 كانت المحطة الثانية للمهرجان في منطقة "اللبسة" بإمارة أم القيوين واستمرت النجاحات من خلال المشاركة الكبيرة التي حظي بها المهرجان، والتنافس القوي على أرضية الميدان بين الملاك.

وفي عام 2014 أصبحت منطقة الذيد بإمارة الشارقة هي المحطة الثالثة لمواصلة النجاحات فتواجد مربوا وملاك الهجن بشكل أكبر .. وشهدت السباقات منافسة قوية طوال أيام المهرجان حيث تميزت مدينة الذيد بموقعها الجغرافي الرائع، والذي ساهم في مشاركة فاقت التوقعات وعكست الصورة الحقيقية لإقامته من خلال زيادة الترابط بين آبناء الدولة والخليج.

وفي العام 2015 جاءت الدورة الرابعة بمشاركة قياسية من الملاك في ميدان "التلة" بإمارة عجمان والتي واصل فيها المهرجان تحقيق النجاحات والتطلعات التي ينتظرها ملاك الهجن سواء من التحديات على أرضية الميدان أو اللقاءات التي كانت بين الملاك المشاركين.
وفي عام 2016 عاد المهرجان من جديد إلى منطقة "السوان" بحلة جديدة وخبرات أكتسبها المنظمين لتعطي المنافسة روحا جديدة أثبتت نجاح الفكرة منذ إنطلاقتها في عام 2012.

وفي عام 2017 احتضن ميدان اللبسة المنافسات من جديد وبشكل مختلفا من حيث اعداد المشاركين أو الجاهزية الخاصة بالبنية التحتية.

وفي عام 2018 سجل ميدان الذيد تحديا جديدا من خلال احتضانه للنسخة السابعة بحضور كبير للملاك والمضمرين الذين قدموا من كافة الميادين.
وفي عام 2019 أنهى المهرجان المرحلة الثانية في ميدان "التلة" بإمارة عجمان التي احتضنت النسخة الثانية في ميدانها العريق والثامنة في مشوار المهرجان.

وفي عام 2020 دشن المهرجان مرحلته الثالثة بإمارة رأس الخيمة وميدان "السوان" الذي حظي بالمشاركة الكبيرة والحضور الكبير لأهل الهجن.

وفي عام 2021 شهد ميدان اللبسة منافسات النسخة العاشرة من المهرجان والتي من خلالها تمت إضافة فعاليات مزاينة الإبل ومسابقة المحالب والسباق التراثي لتتغير الصورة وينعكس آثار الدعم على جميع المشاركين.

وفي العام 2022 كانت النسخة الـ 11 من المهرجان في ميدان "الذيد" بتواجد غير مسبوق للمشاركين الذين حرصوا على تسجيل حضورهم والفوز بالناموس، وفي العام 2023 يستعد ميدان "التلة" بإمارة عجمان لاستقبال النسخة 12 للمهرجان وختام الدورة الثالثة لتواصل النجاحات في جميع المنافسات.

What's Your Reaction?

like
0
dislike
0
love
0
funny
0
angry
0
sad
0
wow
0