المجلس الاستشاري لإمارة الشارقة يناقش دائرة شؤون الضواحي والقرى ويدعو لتعين كوادر متخصصة في مجالس الضواحي تعنى بالنواحي الأسرية

المجلس الاستشاري لإمارة الشارقة يناقش دائرة شؤون الضواحي والقرى ويدعو  لتعين كوادر متخصصة في مجالس الضواحي تعنى بالنواحي الأسرية

ناقش المجلس الاستشاري لإمارة الشارقة في جلسته السابعة التي عقدها ضمن أعماله لدور الانعقاد العادي الرابع من الفصل التشريعي العاشر بمقره في مدينة الشارقة برئاسة سعادة علي ميحد السويدي رئيس المجلس سياسة دائرة شؤون الضواحي والقرى في إمارة الشارقة

حضر عن دائرة شؤون الضواحي والقرى كلا من الشيخ ماجد بن سلطان القاسمي عضو المجلس التنفيذي لإمارة الشارقة رئيس دائرة شؤون الضواحي والقرى ومعاونيه من الدائرة وهم الدكتور عبدالله سليمان الكابوري مدير إدارة شؤون المجالس وعائشة سيف الكندي مدير إدارة شؤون المجتمع وفاطمة علي الصابري مدير إدارة الاتصال الحكومي وإسماعيل أحمد الزرعوني مدير مكتب رئيس الدائرة ومحمود إبراهيم المرزوقي رئيس قسم الشؤون المالية.

وبعد التصديق على محضر الجلسة السابقة تلا الامين العام للمجلس أحمد سعيد الجروان أسماء مقدمي الطلب والموضوع العام للمناقشة قائلا: تسعى مجالس الضواحي ودائرة شؤون الضواحي والقرى في إطار توجيهات صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة إلى التكامل والتنسيق مع كافة الدوائر بهدف تعزيز التلاحم المجتمعي وتقوية أواصر الترابط الاجتماعي، لذا تقوم ومن خلال مجالسها باستضافة الأحداث والفعاليات وتنمية الشراكات مع الدوائر الحكومية والتنسيق لخدمة الأهالي انطلاقا من دورها كهمزة وصل بين الأهالي والحكومة ،وفي إطار أعمالها تسهم في تسوية المنازعات المعروضة على المجالس بالطرق الودية بالتنسيق مع الجهات المختصة في الإمارة ونشر الوعي الاجتماعي والقيمي فضلا عن دور الدائرة في الإشراف على حسن سير العمل بالمجالس والعمل على تنفيذ توصياتها ومتابعة شؤون ذوي المتوفين المواطنين في إمارة الشارقة، ولأهمية أدوار الدائرة يود مقدمو الطلب مناقشة هذا الموضوع تحقيقا لغايات الصالح العام.

بعدها ألقى الشيخ ماجد بن سلطان القاسمي رئيس دائرة شؤون الضواحي والقرى كلمة حيا فيها جهود المجلس الاستشاري وتعاونه مع الدائرة في الاهتمام بشؤون المجتمع مشيرا في كلمته إلى أن دائرة شؤون الضواحي والقرى تنتهر انعقاد الجلسة لتعرب للمجلس الاستشاري عن تقديرها للدور الريادي والدعم المتواصل الذي يقدمه المجلس من خلال لجانه لكل الجهات الحكومية من خلال الجهد المتواصل في إثراء مبدأ الشورى فضلا عن العمل الدائم مع الدائرة في دعم توجهاتها لتعزيز التلاحم المجتمعي وتقوية أواصر الترابط الاجتماعي وتوطيد العلاقات بين الجيران والأهالي في الحي السكني الواحد وإشراف الدائرة على مجالس الضواحي فنياً وإدارياً ومالياً لتقوم بدورها وفق توجيهات ومتابعة صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة .

 

بعدها تداخل أعضاء وعضوات المجلس حيث قدم عشرون عضوا وعضوة العديد من الاسئلة والاستفسارات التي تصب في عمل دائرة شؤون الضواحي والقرى وتنمية أدوارها اتجاه المجتمع وما تقوم بها مجالس الضواحي في إمارة الشارقة من جهود تؤدي أدوارا كأنها حصن لحماية القيم وتؤدي أدواراً خدمية للمواطنين وللتقارب وحل المشكلات كما وتنظم ندوات ثقافية ومحاضرات توعية في حماية القيم والثقافة الوطنية وتمثل عنواناً ومنطلقاً أساسياً لفكرة مجالس الضواحي.

في أولى المداخلات العضوة فاطمة علي المهيري وقبل طرح أسئلتها عرضت لمقتطف من كلمة لصاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة في برنامج الخط المباشر عن رؤية سموه في أدوار مجالس الضواحي متسائلة عما أعدته الدائرة لترجمة تلك التوجيهات في ظل ما وصف به صاحب السمو الحاكم المجالس بأنه عين من عيونه لمتابعة المواطنين ، وذلك انسجاما مع شعار مجالس الضواحي (همزة وصل بيت الحكومة والمجتمع) والخطط المستقبلية للدائرة لمواصلة أهدافها في خدمة المواطنين والمجتمع عملا بتلك التوجيهات؟ وسألت عن الشراكة مع الجهات لتحقيق الغايات التي من أجلها أنشأت المجالس وأوجه تنسيق الجهود بخصوص الفعاليات المشتركة واستقطاب الجهات لتقديم خدماتها من مقارات مجالس الضواحي

وطالب العضو سعادة جاسم جمعه المازمي بتفعيل دور مجالس الضواحي بشكل أكبر من خلال منح صلاحيات أوسع لها، كما واقترح إنشاء تطبيق ذكي للخدمات المقدمة من قبل الضواحي وكذلك لرفع الشكاوى والمقترحات مع رقم مرجع لكل طلب حتى يتسنى للمواطنين متابعة طلباتهم وشكاويهم ومقترحاتهم

واستفسرت العضوة سعادة عفراء بن حليس الكتبي عن ألية اختيار أعضاء مجالس الضواحي ومراعاة الكفاءات والخبرات والاستفادة من العنصر النسائي في لجان المجالس وموعد افتتاح مجلس منطقة البطائح.

العضو سعادة محمد عبدالله الريسي دعا إلى النظر في الاستفادة من القاعات المنتشرة في المدن والمناطق لتنظيم الأعراس بها لاسيما مع تزاحم العديد من المناسبات في نفس الأيام وعدم قدرة مجلس الضاحية على استقبال أعراس في نفس الوقت  

تطرق سعادة عبدالله محمد بالركن الشامسي إل دور مجالس الضواحي في حل الخلافات الأسرية بأهمية تكوين فرق مع مراكز التنمية الأسرية ودائرة الخدمات الاجتماعية لبحث الحالات الأسرية والعمل على دراستها .

خصص العضو سعادة سيف الطليع الظهوري مداخلته لتدعيم دور الشباب باقتراحه تشكيل لجنة في كل مجلس من مجالس الضواحي للشباب وطر البرامج التي تجذبهم وتناقش قضاياهم لتكون مجالس الضواحي مجالس شابة ورافدة للوطن

بهدف خلق فرص وظيفية للباحثين عن العمل بالشارقة سعادة الدكتور حميد السويجي الزعابي  يوجه سؤالا حول إمكانية منح الاستقلالية المالية والإدارية لمجالس الضواحي مما يعزز من توجه حاكم الشارقة ويمكن المجالس في مباشرة مهامهم المناطة لهم كما طالب الدكتور حميد بمنح مكافآت مالية لأعضاء المجالس والتي ستشكل حافز لهم  نظرا للدور الكبير الذي يقع على عاتق أعضاء مجالس الضواحي

سألت العضوة سعادة شريفه موسى المازمي عن أليات تواصل الدائرة ومجالس الضواحي مع المواطنين ودعت للاستفادة من خبرات أهالي المناطق في مختلف تخصصاتهم وخبراتهم بجانب الاهتمام بالمتقاعدين مع تأكيدها على الاهتمام بفئات المجتمع مثل كبار السن والأشخاص من ذوي الاعاقة وتوفير الخدمات المناسبة لهم في مناطقهم وحصر احتياجات سكان الضواحي من الخدمات ورفعها للجهات المختصة ودعت  إلى أهمية طرح قياس لرضا المستهدفين من مجالس الضواحي عن مختلف الخدمات المقدمة من قبل تلك الضواحي مع دراسة تقييم أعمال المجالس والوقوف على أداء كل مجلس وتبادل الخبرات والبرامج المشتركة في الفعاليات النجاحة للوصول إلى منظومة عمل متميزة بين كافة المجالس لتجاوز عدم تباين الأداء أو انخفاضه بين المجالس

سأل العضو سعادة جمال محمد بن هويدن عن رؤية الدائرة بالتنسيق مع دائرة الأشغال العامة للعمل على تلبية الاقبال الكبير من قبل المواطنين على مجالس الضواحي في مختلف المناسبات الاجتماعية وكذلك الفعاليات من حيث المباني والمرافق وإيجاد المواقف العديدة .

العضو سعادة سهيل سالم الكعبي تطرق إلى نجاح مهرجان ضواحي في موسمه الحادي عشر داعيا إلى تنظيمه في العام المقبل في المنطقة والشرقية ومراعاة اختيار الحدائق المناسبة مع تقديمه لمقترح تخصيص ممثل لكل مجلس ضاحية في المجلس البلدي الذي يتبع له ، الأمر الذي سيعمل على توطيد التنسيق المشترك بما ينعكس على خدمة الإمارة والمواطنين في كل منطقة ويطرح الكعبي إلى أهمية العمل على  توفير قاعدة بيانات لكل مجلس ضاحية بها حصر للأهالي والفئات العمرية ، وأرقام التواصل ، والتنسيق مع جهات الاختصاص كما في دائرة الإحصاء والتنمية الاجتماعية لتوفير تلك القاعدة فضلا عن الاستفادة من نتائج تعداد 2023م والتي نرى أهمية أن يكون لمجالس الضواحي دور في تحفيز الأهالي على المشاركة في التعداد

العضوة سعادة عائشة بوخاطر سالت عن قيام  بحصر أعدد المستفيدين من الفعاليات المنفذة ، وأثرها على المجتمع ، وهل جرى توزيع استبيان للوقوف على أثر الأهداف ذات الصلة لاختصاص الدائرة  ، ومدى مشاركة المواطنين في تلك الفعاليات و توجهات الدائرة للاستفادة من مجالس الضواحي في خدمة المجتمع في النواحي الثقافية والاقتصادية والاجتماعية والرياضية والصحية مع توقيع مذكرات تفاهم لتقديم الدعم للأسر المتعففة ومعالجة الظواهر الاجتماعية والسلوكية الدخيلة

طالب العضو الدكتور عبدالله الدرمكي في تغيير التشريع لمجالس الضواحي والقرى لتمكينها من ملامسة مطالبات المجتمع واحتياجاته تحقيقا لرؤية حاكم الشارقة.

كما طالب بإنشاء مجلسين لمنطقتي طريف والسور  بمدينة كلباء واقترح إنشاء استراحات تراثية لكبار السن على شواطئ كلباء وخورفكان ودبا الحصن لتسهم في تقوية أواصر الترابط الاجتماعي وتواصل كافة أفراد المجتمع كما طالب الدرمكي بتطوير تشريع مجالس الضواحي والقرى لتمكينها من ملامسة مطالبات المجتمع واحتياجاته تحقيقا لرؤية حاكم الشارقة.

تطرق العضو سعادة محمد صالح أل علي في مداخلته إلى نجاح مجالس الضواحي ووزارة الصحة ووقاية المجتمع في التصدي لجائحة كورونا داعيا لتشكيل لجنة من خلال المتخصصين في الطب والتمريض سواء من العاملين أو المتقاعدين يضاف لهم الخبرات في مجال المحاضرات لطرح برامج التوعوية على مدار العام والتي تعد ذا أهمية ملحة وهامة في الوقت الحالي  في كافة المجالس وسأل عن التوجه نحو انتخابات مجالس الضواحي

العضو سعادة أحمد سالم سيف غانم الزعابي يسأل عن تشجيع المواطنين للتردد على المجالس طوال أيام الأسبوع وعدم اقتصارها على المناسبات الاجتماعية والفعاليات وعن خطة الدائرة في تفعيل الجانب الإعلامي لتسليط الضوء على أدوار مجالس الضواحي لافتا إلى أهمية الاهتمام بقضايا الأحداث وتوعية المجتمع والشباب من التحديات الحالية والاستفادة من الكفاءات المواطنة في هذا الجانب .

استفسر العضو سعادة محمد حمد عبدالله الزعابي عن دور عضو مجلس الضواحي وما يتولاه من مهام في إطار اختصاصات دائرة شؤون الضواحي والقرى ومجالس الضواحي التابعة لها وكيفية الاستفادة من مقرات مجالس الضواحي في غير الحالات الاعتيادية من أفراح وأتراح مع أهمية تنظيم مبادرة يلستنا في كافة مجالس الضواحي بصورة دورية للقاء مع الأهالي

خصص العضو سعادة سيف محمد جاسم المدفع مداخلته لطرح أهمية التطوع وتنمية فرص جذب أفراد المجتمع من خلال مجالس الضواحي باعتبارها الأقرب لكل منزل من خلال إيجاد البرامج والفعاليات والمبادرات المناسبة والتي ستشكل طاقة المجتمع الثانية والرافد لكل نشاط ولا يمنع من التنسيق مع جهات الاخصاص في هذا المجال وتشجع التطوع وتمكن المتطوعين من الحصول على فرص تطوعية تعود بالنفع على المجتمع

العضو سعادة محمد بن شميل الكتبي سأل عن التوجه لاستدامة مهرجان ضواحي على مدار العام ليتم تنظيمه في إجازة المدارس لشهر مارس وفي الاجازة الصيفية خاصة وأن لا يقتصر على شهر ديسمبر من كل عام

اقترح سعادة الدكتور إسماعيل كامل البريمي توفير الخدمات الحكومية وشبه الحكومية في مقرات مجالس الضواحي ولو في أيام محددة لتسهيل منظومة الخدمات للمواطنين و تعيين كوادر وظيفية مواطنة من العنصر النسائي لتتولى البحث الاجتماعي والتواصل مع الاسر وكذلك عمل الدراسات للظواهر الاجتماعية والتي ستعين أعمالهن أعضاء المجالس على القيام بأدوارهم وطالب بتسريع وتيرة السداد خاصة وأن لدى الدائرة قسم متخصص في متابعة شؤون المتوفيين .

طالب العضو سعادة عبدالله مراد ميرزا البلوشي في الإسراع بتنفيذ مجلس ضاحية سور كلباء والغيل ، والذي دون شك سيمثل إضافة لسلسلة مجالس الضواحي في إمارة الشارقة بشكل عام ومدينة كلباء بشكل خاص

العضو سعادة علي سعيد بن شراره سأل عن التعاون بين مجالس الضواحي ومجلس الشارقة للتعليم وهيئة الشارقة للتعليم الخاص بشأن تنظيم برامج تهدف إلى متابعة أبناء أهالي الضواحي  وتلمس الموضوعات الحيوية الخاصة بتحفيزهم وتعزيز دافعيتهم للدراسة والتعليم ومتابعة تحصيلهم العلمي  

طالب العضو سعادة محمد علي الحمادي بمراعاة توسعة مباني مجالس الضواحي عند الانشاء وتوسعة مداخل ومخارج الضواحي علاوة على تعديل تصاميمها من الداخل لتخصيص أماكن للوضوء ومداخل خاصة للنساء بمرافقها .. وبشكل أيضاً يخدم ويستوعب أكثر من مناسبة في نفس الوقت للاستغلال الأمثل لهذه المجالس

استفسر العضو سعادة عبيد القابض الطنيجي في أخر مداخلات مقدمي الطلب عن منهجية الدائرة في تقييم مجالس الضواحي وتحفيز المجالس النشطة

المحاور العديدة التي طرحها المجلس في مختلف اختصاصات الدائرة وعلاقتها بالمواطنين ودور الضواحي وأعضائها في التواصل مع المواطنين ومنح مجالس الضواحي التمكين اللازم لخدمة المواطنين وتلبية احتياجاتهم بجانب المطالبة بدارسة مختلف الظواهر التي تؤثر في ترابط الاسر وقدم الشيخ ماجد بن سلطان القاسمي وممثلو الدائر الردود الشافية على كافة الأسئلة.

وأكد الشيخ ماجد بن سلطان القاسمي أن الدائرة ومن خلال أعضاء مجالس الضواحي وكوادرها البشرية المواطنة في مختلف الإدارات والأقسام تعمل على القيام بدور فاعل لتمكين مجالس الضواحي من القيام بدورها وتلمس أوضاع المواطنين والقيام بدور مجتمعي يعزز من ترابط المواطنين، إضافة إلى التنسيق مع الجهات لتحقيق الغايات المرجوة، لافتاً إلى حرص الدائرة على تكامل جهودها مع مجالس الضواحي في تعزيز أدوارها الاجتماعية بين الأهالي والأسر.

واستعرض العديد من الانجازات التي قدمتها المجالس وما تسعى الدائرة لتنفيذه مؤكدين ما تقوم به الدائرة ومجالس الضواحي لتنظيم الفعاليات والشراكات مع الدوائر الحكومية والتنسيق لخدمة الأهالي انطلاقا من دورها كهمزة وصل بين الأهالي والحكومة، لذا يوجد تعاون مع البلديات ومع البيئة والمحميات ومجلس الشارقة للتعليم ومجلس الشارقة الرياضي وغيره من الدوائر

وأفادت الدائرة أن مجالس الضواحي تختص بالتنسيق مع الجهات الأمنية للوقاية من الجريمة وتوفير بيئة آمنة، وتوعية الأفراد بمخاطر الانحرافات الاجتماعية والوقاية منها بالتنسيق مع الجهات المختصة واستثمار طاقات ومهارات أفراد الضواحي والقرى في خدمة مجتمعهم والمساهمة في نشر الوعي الاجتماعي والثقافي بالتنسيق مع الجهات المختصة في الإمارة والسعي لتوفير الطمأنينة للمواطنين. وتتمثل الخدمات التي توفرها المجالس في الضواحي بالإمارة على استضافة أهالي الضاحية في المجلس يومياً، لتعزيز التواصل الاجتماعي.

كما وتم التطرق إلى دور مجالس الضواحي والتي تعقد اجتماعاتها الدورية ولقاءاتها بالمواطنين بصورة دائمة همهم تنفيذ الرؤية الحكيمة لصاحب السمو حاكم الشارقة والمتمثلة في مد جسور العلاقات بين أبناء المنطقة الواحدة وتوثيق العلاقات في ما بينها، عوضاً عن حالة الانعزال التي بات الناس يعيشونها إلى الحد الذي قد لا يعرف الجار جاره كما  أنهم يوازنون بين أعمالهم وبين المهام المنوطة بهم باعتبارهم مسؤولين عن محيطهم الجغرافي من أهالي وأسر.

وقبل رفع الجلسة أعلن الأمين العام للمجلس الاستشاري سعادة أحمد سعيد الجروان أن الجلسة المقبلة ستُعقد يوم الخميس الموافق 19 يناير من عام 2023م، وسيكون موضوعها مناقشة مشروع توصيات المجلس بشأن سياسة دائرة شؤون الضواحي والقرى في إمارة الشارقة.

What's Your Reaction?

like
0
dislike
0
love
0
funny
0
angry
0
sad
0
wow
0